الفضاء المدني في المنطقة العربية

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
المجتمع المدني في مصر والحرب على غزة الفضاء المدني في العراق في ظل الحرب على غزة المجتمع المدني الأردني: فاعلية يقابلها المزيد من القيود المغرب: الإضراب عنوان الثلث الأول من السنة السودان: تقرير حالة الفضاء المدني - نظرة عامة على النصف الأول من 2024 تداعيات حرب غزه على الفضاء المدني في اليمن الفضاء المدني في الجزائر في بداية عام 2024: تحديات تشريعية وسياسية تصادر كل الحريات قراءة موجزة حول الفضاء المدني في البحرين في ظل الحرب على غزة التحديث الموسمي للأنشطة وتحركات الفضاء المجتمعي الموريتاني المدني وتفاعله مع الحرب في غزة مصر: استمرارر التفاعل مع الحرب على غزة العراق:انكفاء الحيز المدني نتيجة لممارسات وضغوط السلطة المغرب: استمرارية الاحتجاجات المطلبية فلسطين: فضاء مكبوت السودان: استمرار تدهور الأوضاع الجزائر: تعديل جديد لقانون العقوبات الجزائر: تأييد الحكم بالسجن ضد الصحفي بن جامع و عريضة تطالب بالعفو عن الصحفي إحسان القاضي مصر: العودة لاستهداف المعارضة العراق: عطايا السلطة هي من ترسم حدود حرية التعبير المغرب: تطورات على الساحة السياسية والاجتماعية الفضاء المدني الفلسطيني بين مطرقة العدوان الاسرائيلي وسندان التمويل الدولي المشروط
آخر التطورات
عد الى الخلف
تقرير الفضاء المدني في اليمن لشهر ابريل/ نيسان 2022: استهداف الإذاعات المحلية في اليمن
May 10, 2022


اقتحم مسلحين تابعين لجماعة الحوثي «أنصار الله» في ٩ ابريل ٢٠٢٢ ثلاث إذاعات خاصة في محافظة إب وسط اليمن، هي: إذاعة سمارة اف ام وإذاعة اللون اف ام وإذاعة يمن ميوزك اف ام.

وكان مرصد الحريات الإعلامية قد أصدر بيانا أدان فيه الواقعة، موضحا أن مقاطع الفيديو التي حصل عليها تؤكد قيام مجموعة مسلحين حوثيين باقتحام الإذاعات بقوة السلاح دون مسوغ قانوني وتحطيم ونهب محتويات الإذاعات قبل أن يتم إيقاف بثها.

وطالب المرصد جماعة الحوثي بالتوقف عن الممارسات التعسفية بحق الإذاعات الخاصة في مناطق سيطرتها، وأكد التزام الاذاعات بسياسة الحوثي وعدم بث برامج أو حلقات مناهضة لهم.

وأكد المرصد أن جماعة الحوثي دأبت منذ سيطرتها على صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى على تضييق الخناق ضد جميع الوسائل الإعلامية الخاصة والحزبية والمعارضة حتى أصبحت مناطقها خالية تماما من الوسائل الإعلامية المعارضة لها أو المستقلة عن توجهاتها.

وفي يناير الماضي أقدمت جماعة الحوثيين على إغلاق ٦ إذاعات خاصة في صنعاء بحسب بيان صادر عن نقابة الصحفيين اليمنيين.

وقال بيان النقابة: إن "مليشيات الحوثي" قامت بإغلاق كل من إذاعة صوت اليمن، غراند اف ام، الأولى، طفولة مجتمعية، الديوان، ودلتا، واصفة ذلك بأنها إجراءات تعسفية مقيدة لحرية الرأي والتعبير، مطالبا بسرعة إعادة بث هذه الإذاعات، وإيقاف كافة الإجراءات غير القانونية.

إذاعة صوت اليمن التي يديرها الصحفي مجلي الصمدي قالت في بيان لها: إن إجمالي خسارتها من إغلاق الإذاعة التعسفي منذ ٣ أشهر وصلت إلى نحو ٢٠ مليون ريال.

مشيرة الى أن شهر رمضان يعد بالنسبة لها "موسما إيراديا هو الرافد الأهم للتشغيل طوال السنة وتذهب كمرتبات وإيجارات وكهرباء"، واصفة ما تعرضت له بالظلم الفاحش من قبل وزير إعلام حكومة صنعاء (الحوثي) ضيف الله الشامي.

وطالبت الإذاعة بالتضامن معها "كي لا يحتفي الظالم بظلمه... ولكي لا يحتفي بتشريد ١٢ موظفا فقدوا مصدر دخلهم منذ سبعين يوما وفي رمضان أيضا"، بحسب البيا.