الفضاء المدني في المنطقة العربية

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
المجتمع المدني في مصر والحرب على غزة الفضاء المدني في العراق في ظل الحرب على غزة المجتمع المدني الأردني: فاعلية يقابلها المزيد من القيود المغرب: الإضراب عنوان الثلث الأول من السنة السودان: تقرير حالة الفضاء المدني - نظرة عامة على النصف الأول من 2024 تداعيات حرب غزه على الفضاء المدني في اليمن الفضاء المدني في الجزائر في بداية عام 2024: تحديات تشريعية وسياسية تصادر كل الحريات قراءة موجزة حول الفضاء المدني في البحرين في ظل الحرب على غزة التحديث الموسمي للأنشطة وتحركات الفضاء المجتمعي الموريتاني المدني وتفاعله مع الحرب في غزة مصر: استمرارر التفاعل مع الحرب على غزة العراق:انكفاء الحيز المدني نتيجة لممارسات وضغوط السلطة المغرب: استمرارية الاحتجاجات المطلبية فلسطين: فضاء مكبوت السودان: استمرار تدهور الأوضاع الجزائر: تعديل جديد لقانون العقوبات الجزائر: تأييد الحكم بالسجن ضد الصحفي بن جامع و عريضة تطالب بالعفو عن الصحفي إحسان القاضي مصر: العودة لاستهداف المعارضة العراق: عطايا السلطة هي من ترسم حدود حرية التعبير المغرب: تطورات على الساحة السياسية والاجتماعية الفضاء المدني الفلسطيني بين مطرقة العدوان الاسرائيلي وسندان التمويل الدولي المشروط
آخر التطورات
عد الى الخلف
المغرب: الاحتجاج قوة من أجل التغيير
May 26, 2023

تشكل ظاهرة الاحتجاجات في عمومها ظاهرة صحية في أي مجتمع، فهي تتيح مجالا أكبر لحرية التعبير، والمجتمع المغربي وبالرغم من بعض الممارسات التي تقيد هذه الظاهرة إلا أن الاحتجاجات مستمرة وتعتبر ميزة مهمة لدى المواطن/ة للتعبير عن رأيه كيفما كان توجهه، ولعل الاحتجاجات الفئوية هي الأكثر انتشارا، إلا أنه عندما تتوحد جميع القوى ومنها الجماهير الشعبية فإن النتيجة تكون غالبا في صالح القضايا الإنسانية، وعلى سبيل المثال وخلال شهر أبريل المنصرم عرفت مجريات قضية الطفلة المغتصبة ذات الإحدى عشر سنة تحولا جذريا، خلال المحاكمة حيث تم رفع الحكم على المتهم الرئيسي من سنتين سجنا إلى عشرين سنة، وذلك بفضل التعبئة الكبيرة لرواد مواقع التواصل الاجتماعي، والحركات والمنظمات الحقوقية، والمحامين/ات...، التي توحدت من أجل نصرة الطفلة وأسرتها وهو ما يوضح جليا قوة وفاعلية الحركات المدنية في إحداث التغيير.

وارتباطا دائما بظاهرة الاحتجاجات، فقد عرفت مجموعة من المدن المغربية خلال هذا الشهر تنظيم مجموعة من الوقفات الاحتجاجية تعبيرا عن الرفض والغضب الذي يعيشه المواطن المغربي جراء استمرار ارتفاع الأسعار، وهي الوقفات التي دعت لها الجبهة الاجتماعية المغربية لمطالبة الحكومة بالتدخل لضبط الأسعار وحماية القدرة الشرائية للمواطن المغربي، كما طالبت بالتراجع الفوري عن الزيادات المهولة التي لم تعد الجماهير الشعبية، بمختلف فئاتها وطبقاتها الاجتماعية، قادرة على تحملها اليوم.

وفي سياق الاحتجاجات الفئوية أثار إضراب الصيادلة بالمغرب ردود أفعال مختلفة، حيث رفضت جامعة جمعيات حماية المستهلك إقحام المستهلك واستغلاله بغية تحقيق مصالح فئوية على حساب المصلحة العامة، موضحة أنها تتفهّم حق القطاع في خوض إضرابات قانونية، إلا أنها لا يمكن أن تستوعب أن يكون ذلك على حساب صحة وسلامة المواطنين عامة، خاصة أنه قطاع حساس جداً وتواجده في وضعية إضراب قد يعرض حياة بعض المرضى المحتاجين للأدوية إلى مضاعفات مرضية أو الهلاك.

وفي إطار آخر وموازاة مع التحضير للاجتماع السنوي للبنك العالمي وصندوق النقد الدولي المرتقب بمدينة مراكش خلال الفترة من 9 إلى 15 أكتوبر المقبل، تحضّر منظمات نقابية وجمعيات مدنية وتنسيقيات مغربية لتحرُّك احتجاجي مضاد لاجتماع المؤسستين الدوليتين المذكورتين، وكما وضحت الهيئات التي ستقود "الحركات الاجتماعية المغربية المضادة للاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي والبنك العالم" فإن احتجاجها لا يستهدف فقط هذا الاجتماع، لكنها حركات مضادة لسياسات هاتين المؤسستين، وأشارت في بلاغ لها أن انعقاد هذه القمة تكتسي  "أهمية سياسية"، وتعد فرصة بالغة الأهمية أمام جميع مكونات المجتمع المدني للتعبير عن رفضها للنتائج الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لسياسات هاتين المؤسستين.

أبريل 2023