الفضاء المدني في المنطقة العربية

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
المجتمع المدني في مصر والحرب على غزة الفضاء المدني في العراق في ظل الحرب على غزة المجتمع المدني الأردني: فاعلية يقابلها المزيد من القيود المغرب: الإضراب عنوان الثلث الأول من السنة السودان: تقرير حالة الفضاء المدني - نظرة عامة على النصف الأول من 2024 تداعيات حرب غزه على الفضاء المدني في اليمن الفضاء المدني في الجزائر في بداية عام 2024: تحديات تشريعية وسياسية تصادر كل الحريات قراءة موجزة حول الفضاء المدني في البحرين في ظل الحرب على غزة التحديث الموسمي للأنشطة وتحركات الفضاء المجتمعي الموريتاني المدني وتفاعله مع الحرب في غزة مصر: استمرارر التفاعل مع الحرب على غزة العراق:انكفاء الحيز المدني نتيجة لممارسات وضغوط السلطة المغرب: استمرارية الاحتجاجات المطلبية فلسطين: فضاء مكبوت السودان: استمرار تدهور الأوضاع الجزائر: تعديل جديد لقانون العقوبات الجزائر: تأييد الحكم بالسجن ضد الصحفي بن جامع و عريضة تطالب بالعفو عن الصحفي إحسان القاضي مصر: العودة لاستهداف المعارضة العراق: عطايا السلطة هي من ترسم حدود حرية التعبير المغرب: تطورات على الساحة السياسية والاجتماعية الفضاء المدني الفلسطيني بين مطرقة العدوان الاسرائيلي وسندان التمويل الدولي المشروط
آخر التطورات
عد الى الخلف
فلسطين: قيود إضافية على حرية التجمع واعتقالات على خلفية سياسية
Jan 25, 2023
حرية تكوين الجمعيات، وحرية التعبير، والوصول إلى المعلومات، والقيود، وانتهاكات حقوق الإنسان.

لا يزال الحق في تشكيل الجمعيات والتجمع السلمي، وقانون الاجتماعات العامة يتعرض لانتهاكات خطيرة من قبل السلطات في قطاع غزة والضفة الغربية. ففي قطاع غزة وفي ثلاثة حوادث منفصلة منعت السلطات في مؤسسات محلية ودولية من إقامة نشاطات ثقافية ورياضية في صالات مغلقة في مخالفة صريحة لقانون الاجتماعات العامة بحجة عدم حصولهم على إذن بإقامتها. "يُشار إلى أن وزارة الداخلية أصبحت تفرض الحصول على تصريح مسبق قبل تنفيذ أي نشاط في قاعة مغلقة، وتفرض على المؤسسة التوقيع على تعهد في مضمونه وشكله مخالف للقانون"[1]. وفي الضفة الغربية دعت محامون من أجل العدالة[2] لوقف ملاحقة النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان، والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين والمعتقلين على خلفية حرية الرأي والتعبير في مختلف المحافظات، وإغلاق سجون الاعتقال السياسي بشكل نهائي.

كما استمرت اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بفرض القيود على جميع أبناء الشعب الفلسطيني وذلك بوضع الحواجز وفرض الإغلاقات والحصار والتي تحول دون التواصل الجغرافي بين أبناء الوطن. حيث منع وصول الفلسطينيين من كافة الطوائف الدينية للاحتفال بعيد الميلاد في مدينة بيت لحم. حيث "منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، نحو 200 مسيحي من قطاع غزة، من التوجه إلى مدينة بيت لحم، للمشاركة في احتفالات أعياد الميلاد المجيدة"[3].  كما أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 18/12/2022، المحامي والناشط في حقوق الإنسان، صلاح حسن الحموري، 37 عاماً، إلى فرنسا، بعد 9 أشهر من اعتقاله إدارياً، بذريعة خرق الولاء لدولة إسرائيل.[4]

 

انتهاك الحق في إجراءات قانونية سليمة 

الاحتجاز التعسفي ولأسباب سياسية: تلقت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان خلال الفترة التي يغطيها التقرير 29 شكوى في الضفة الغربية تركزت حول عدم صحة إجراءات التوقيف، كون توقيف المشتكين كان إما لأسباب سياسية أو توقيفاً تعسفياً. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة خلال نفس الشهر 4 شكاوى حول الانتهاك المذكور. كما تلقت الهيئة 8 شكاوى تتعلق بالتوقيف على ذمة المحافظ سجلت جميعها في الضفة الغربية.

 

التعذيب أثناء التوقيف – المعاملة القاسية والمهينة:

-        تلقت الهيئة المستقلة خلال الفترة التي يغطيها التقرير 21 شكوى تتعلق بالتعذيب وسوء المعاملة، سجلت منها 9 شكاوى في الضفة الغربية؛ 6 منها ضد جهاز الشرطة، و3 شكاوى ضد جهاز المخابرات العامة. أما في قطاع غزة فقد تلقت الهيئة 12 شكوى حول التعذيب، سجلت 11 منها ضد جهاز الشرطة وشكوا واحدة ضد جهاز الأمن الداخلي.

 

انتهاك عدم تنفيذ قرارات المحاكم

-        تلقت الهيئة خلال شهر كانون أول/ديسمبر 8 شكاوى من مواطنين تم توقيفهم على خلفيات سياسية من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وأصدرت المحاكم أحكاما بإخلاء سبيلهم إلا أنه لم يتم تنفيذ الأحكام حتى إعداد هذا التقرير.

 

الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية وحق الحصول على المعلومات

طبقا لمركز مدى (المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية) فقد ازداد عدد الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية في فلسطين خلال شهر كانون أول عن شهر تشرين ثان الماضي، ووثق المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) ما مجموعه (29) انتهاكا ضد الحريات الإعلامية في فلسطين مقارنة مع (21) انتهاكا وثقها المركز خلال الشهر الذي سبقه. وارتكبت قوات وسلطات الاحتلال الإسرائيلي ما مجموعه 20 انتهاكا مقارنة بـ 12 انتهاكا بالشهر السابق، وبلغت نسبة الانتهاكات الإسرائيلية 69% من إجمالي أعداد الانتهاكات المرتكبة خلال الشهر.  

وجاءت الاعتداءات خلال شهر تشرين ثان موزعة على (21) اعتداءً ارتكبتها جهات الاحتلال الإسرائيلي، (3) اعتداءات ارتكبتها جهات فلسطينية مختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولم تُوثق أية انتهاكات لشبكات ووسائل التواصل الاجتماعي. وارتكبت جهات أخرى ما مجموعه 6 انتهاكات خلال الشهر الماضي تمثلت بإغلاق التلفزيون الألماني لمكتبه في قطاع غزة وفصل جميع العاملين به دون أسباب واضحة.

 

 الحق في التنقل والسفر

-        خلال فترة التقرير تلقت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في قطاع غزة ثلاث شكاوى من مواطنين أبلغوا عن حرمانهم من استصدار أو تجديد جوازات سفرهم من قبل وزارة الداخلية في رام الله. تعود أسباب الرفض التي تم الإفصاح عن بعضها إلى الرفض الأمني من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية.

-        ولا زالت قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل فرض الحصار غير الإنساني وغير القانوني على قطاع غزة.

 

الشهر/ السنة

ديسمبر 2022

الانتهاك

الضفة الغربية

قطاع غزة

حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات

0

3

الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة

0

0

الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية [5]

24

4

الحق في التنقل والسفر

3

0

التعذيب وسوء المعاملة أثناء التوقيف والاعتقال

9

12

انتهاك الحق في إجراءات قانونية سليمة

29

4

عدم تنفيذ أو التأخير في تنفيذ الأحكام

10

0

التوقيف على ذمة المحافظ

8

0

              

المراجع:

 

1.      الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان-فلسطين: التقرير الشهري حول الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان والحريات في فلسطين خلال شهر ديسمبر من العام 2022. https://www.ichr.ps/reports/7047.html

2.      مركز مدى للتنمية والحريات الإعلامية: التقرير الشهري كانون أول/ديسمبر 2022. https://www.madacenter.org/article/1799/

 

 

 

 



[1]  شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية. https://pngoportal.org/p/26343

[2] بوابة الهدف الإخبارية. 13 ديسمبر 2022. الأولى وقف القمع والاعتقالات السياسية

[3]  وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا). https://www.wafa.ps/Pages/Details/60789

[4] المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان. 20 ديسمبر 2022.  المركز يدين إبعاد إسرائيل الحقوقي الفلسطيني صلاح حموري إلى فرنسا

[5]      المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى): تقرير شهر كانون أول/ديسمبر2022. تم الوصول إليه بتاريخ 03/01/2023 عبر الرابط https://www.madacenter.org/article/1799/