الفضاء المدني في المنطقة العربية

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
المجتمع المدني في مصر والحرب على غزة الفضاء المدني في العراق في ظل الحرب على غزة المجتمع المدني الأردني: فاعلية يقابلها المزيد من القيود المغرب: الإضراب عنوان الثلث الأول من السنة السودان: تقرير حالة الفضاء المدني - نظرة عامة على النصف الأول من 2024 تداعيات حرب غزه على الفضاء المدني في اليمن الفضاء المدني في الجزائر في بداية عام 2024: تحديات تشريعية وسياسية تصادر كل الحريات قراءة موجزة حول الفضاء المدني في البحرين في ظل الحرب على غزة التحديث الموسمي للأنشطة وتحركات الفضاء المجتمعي الموريتاني المدني وتفاعله مع الحرب في غزة مصر: استمرارر التفاعل مع الحرب على غزة العراق:انكفاء الحيز المدني نتيجة لممارسات وضغوط السلطة المغرب: استمرارية الاحتجاجات المطلبية فلسطين: فضاء مكبوت السودان: استمرار تدهور الأوضاع الجزائر: تعديل جديد لقانون العقوبات الجزائر: تأييد الحكم بالسجن ضد الصحفي بن جامع و عريضة تطالب بالعفو عن الصحفي إحسان القاضي مصر: العودة لاستهداف المعارضة العراق: عطايا السلطة هي من ترسم حدود حرية التعبير المغرب: تطورات على الساحة السياسية والاجتماعية الفضاء المدني الفلسطيني بين مطرقة العدوان الاسرائيلي وسندان التمويل الدولي المشروط
آخر التطورات
عد الى الخلف
استمرار الانتهاكات: اقتحام مكاتب منظمات المجتمع المدني واعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان واعتداء الصحفيات
Sep 09, 2021

جمعية

تستمر الانتهاكات المتواصلة ضد العمل المدني الفلسطيني من قبل السلطات الإسرائيلية من خلال المداهمات والهجمات على مكاتب منظمات المجتمع المدني وضد المدافعين عن حقوق الإنسان في تقييد الحيز المدني في فلسطين.

في 16 آب 2021، تم اقتحام مقر جمعية الرواد للثقافة والفنون، ومركز الرواد للتدريب المهني في مخيم عايدة ببيت لحم. وفي بيان تضامن، شجبت شبكة المنظمات غير الحكومية الفلسطينية المداهمة ووصفتها بأنها "حملة منظمة ومنهجية" ضد منظمات المجتمع المدني.

كما تم استهداف مركز بيسان ومقر الحركة الدولية للدفاع عن الأطفال في 29 يوليو 2021، وتخريب مكاتبهم واقتحام المدخل الرئيسي. كما تمت مداهمة الحركة الدولية للدفاع عن الأطفال في فلسطين، فرع البيرة، ومصادرة العديد من الأجهزة التابعة للمنظمة.

من جهة أخرى، داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بتاريخ 7/7/2021، منزل المواطنة شذى عودة أبو فنونة (السيدة عودة) في مدينة رام الله، واحتجزتها تعسفاً واستخدمت قنابل الغاز لإرهاب أهلها. كما ذكرت من قبل Addamer، لم يكن هناك مذكرة توقيف أو أمر مصادرة.

عودة هي رئيسة شبكة المنظمات غير الحكومية الفلسطينيةPNGO) - ) -ائتلاف من 142 منظمة مجتمع مدني فلسطينية تقود عمل المنظمات غير الحكومية في مجالات التنمية المختلفة. تعمل أيضًا كمديرة لجنة العمل الصحي HWC))، وهي منظمة غير حكومية فلسطينية رائدة تعمل على تعزيز الخدمات الصحية لمئات الآلاف من الفلسطينيين، مع التركيز بشكل خاص على المجتمعات المهمشة وصحة المرأة. في وقت سابق من أبريل 2021، تم اعتقال المدافعة عن حقوق الإنسان خوانا رويز سانشيز، والتي تعمل أيضًا في لجنة العمل الصحي، ووجهت لها تهمة "المشاركة في أنشطة منظمة غير مشروعة"، "كونها جزءًا من مجلس إدارة منظمة غير قانونية "لتلقي الأموال وإدخالها إلى الأراضي الفلسطينية" و "تلقي الأموال لغرض كاذب" بناءً على عملها.

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي مداهمات متعددة لمكتب HWC، وصادرت العديد من العناصر التابعة للمنظمة، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والوثائق، إلى جانب الاعتقال والاحتجاز التعسفي لموظفيها. في التاسع من تموز (يوليو) 2021، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالقوة، مكاتب شركة مياه الشرب والصرف الصحي في رام الله، بحواجز معدنية، وأمرت بإغلاقها لمدة ستة أشهر، بموجب أوامر عسكرية إسرائيلية.

التجمع السلمي

إخلاء الشيخ جراح

كما ورد سابقًا، اندلعت الاحتجاجات في أبريل ومايو 2021 بعد تهديد عائلات من الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة بالإخلاء. في الثاني من آب (أغسطس) 2021، أجلت المحكمة العليا الإسرائيلية استئنافًا من أربع عائلات فلسطينية ضد طردهم القسري. وقد رفضت العائلات اقتراح المحكمة بضرورة البقاء "كمستأجرين محميين" بشرط الاعتراف بالملكية الإسرائيلية.

اندلعت احتجاجات على مقتل ناشط

وخرجت الاحتجاجات في أعقاب مقتل الناشط نزار بنات نتيجة تحركات قوات الأمن الفلسطينية في 24 يونيو 2021. وبحسب منظمة العفو الدولية، قامت قوات الأمن الفلسطينية بضرب المتظاهرين والمارة واستخدمت القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع وغيرها من القوة لتفريقهم.

في يومي 26 و27 يونيو 2021، هاجمت قوات الأمن - بعضها يرتدي ملابس مدنية - المتظاهرين السلميين بضربهم بالعصي الخشبية والهراوات ورذاذ الفلفل وقامت بمصادرة الهواتف المحمولة لأشخاص كانوا يحاولون تصوير الأحداث. واستُهدفت النساء بشكل خاص، وكثير منهن صحفيات، بما في ذلك الاعتداء الجنسي، في هذين اليومين، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، في 3 يوليو 2021، خلال مظاهرة ضد الرئيس محمود عباس، اعتقلت عناصر الأمن غسان السعدي، وهو من أشد المنتقدين للسلطات الفلسطينية، أثناء عودته إلى منزله بعد الاحتجاج. تعرض السعدي للعنف الجسدي أثناء اعتقاله. في 4 يوليو 2021، تم اعتقال ثلاثة نشطاء تجمعوا أمام مجمع محاكم رام الله للاحتجاج على اعتقال الساعدي ووجهت إليهم تهمة التسبب في "فتنة داخلية" و "إهانة السلطات" بموجب قانون جرائم الإلكترونيات القمعية.

هاجمت القوات الفلسطينية بوحشية اعتصامًا سلميًا في الخامس من تموز (يوليو) 2021. وتجمع أفراد العائلة والمؤيدون أمام مركز للشرطة في رام الله للاحتجاج على اعتقال ستة رجال كانوا قد خططوا لحضور مظاهرة سلمية في ساحة المنارة في تلك الليلة. ضربت الشرطة المتظاهرين، وسحبتهم على الأرض، ورشت عليهم رذاذ الفلفل كما سحبتهم من شعرهم. واحتُجز ما لا يقل عن 15 شخصًا، بينهم متظاهرون وصحفيون ومحام.

تعبير

رصد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)، خلال شهر تموز 2021، ما مجموعه 43 انتهاكاً للحريات الإعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة، 16 منها ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، فيما ارتكبت جهات فلسطينية مختلفة 23 انتهاكاً. الانتهاكات (خمسة منها إصابات غير مقصودة بالحجارة من المتظاهرين). كما تم توثيق انتهاكات على الإنترنت ارتكبها موقع فيسبوك، من بينها ثلاثة انتهاكات، وهي حجب صفحة وكالة شهاب الإخبارية، وتقييد متابعة صفحة شبكة أخبار القدس، وإغلاق صفحة عمر نزال عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين. وصل أول موقعين لهما إلى عدة ملايين من المتابعين.

ومن الانتهاكات الموثّقة إصابات بحق الصحفيين وتقييد تغطيتهم للأخبار ومنها:

• طارق سركجي (رصاصة مطاطية في الكتف).

• فيحاء خنفر (قنبلة غازية في الرجل اليمنى).

• عبد الله البحش (رصاص مطاطي).

• مجاهد تبنجا (رصاصة مطاطية في الفخذ).

• أيمن النوباني (رصاصة إسفنجية).

• عزت جمجوم (ضربة تسببت له بنزيف).

• منع خالد بدير وإبراهيم الرنتيسي ومحمود خلف وعميد شحادة وطارق سركجي وفيحاء خنفر من تغطية الأخبار.

كما أصدر مركز مدى تقريراً وثق الانتهاكات بين كانون الثاني 2016 ومايو 2021، كشف أن ما مجموعه 169 صحفياً اعتقلوا أو احتجزتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما يمثل أكثر من 10 في المائة من إجمالي الاعتداءات الإسرائيلية على الحريات الإعلامية التي وثقها مركز مدى. كما يذكر التقرير أن الاعتداءات الجسدية على الصحفيين شكلت أكثر من نصف جميع أنواع الانتهاكات.

كما ورد في إطار التجمع السلمي، تعرض الصحفيين للاعتداء خلال الاحتجاجات التي نُظمت في أعقاب مقتل الناشط نزار بنات. ذكرت منظمة مراسلون بلا حدود أن الصحفيين أفادوا تعرضهم للاعتداء الجسدي أو التهديد أو المطاردة، بينما تم تدمير معدات آخرين. واستُهدفت الصحفيات على وجه الخصوص.

قالت شذى حماد، مراسلة "ميدل إيست آي"، إن أحد أفراد القوات الأمنية تعمد إطلاق قنبلة صوتية تجاهها. نتيجة لذلك، تم نقلها إلى المستشفى. قالت مراسلة شبكة القدس الإخبارية نجلاء زيتون أنها تعرضت للتهديد بالاغتصاب والإهانات الجنسية والعنف الجسدي. وقالت سارة الرفاعي، مراسلة "فيليستين تايم"، إن ضابط شرطة أمرها بالتوقف عن التصوير ثم شد جعبتها، بينما قالت فيحاء خنفر من "J-Media" إن رجلاً يرتدي زيًا مدنيًا انتزع هاتفها ثم دفعها آخر بعنف أرضًا.