الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
لبنان: بين الأزمة الاقتصادية والقضائية المغرب: التحديات الاجتماعية والحقوقية تلقي بظلالها على المجتمع تونس: انتهاكات بوليسية تهدد حرية الاعلام والصحافة الجزائر: فصل جديد من القمع والملاحقات القضائية مصر: الغسيل الأبيض وقمة المناخ COP 27 العراق: تشكيل الحكومة نهاية الانسداد السياسي ام بداية النهاية للحقبة الحالية السودان: ازدياد التضييق على حرية تكوين الجمعيات والحريات العامة اليمن: تدهور حرية التجمع والتعبير مصر: كيف يتعامل المجتمع المدني مع قمّة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: احتجازات تعسّفيّة لأسباب سياسية وغيرها من الانتهاكات على الفضاء المدني العراق: انفراج جزئي على وقع الصواريخ ينذر بتهديد السلم الأهلي خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 الجزائر: استمرار الاعتداءات على الناشطين والجمعيات والصحافيين خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 البحرين: استمرار التضييق على الحريات الفردية وحرية الحق في التجمع خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 لبنان: المجتمع المدني بمواجهة قمع السلطة والأزمة الاقتصادية خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 تونس: ضبابية مستقبل حرية الاعلام والصحافة - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 المغرب: الحريات العامة بين استراتيجية الحكومة الجديدة واستمرار الاعتقالات في صفوف الحقوقيين السودان: تداعيات انقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول مستمرة اليمن: المجتمع المدني يعاني من أجل البقاء - سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق 7 مؤسسات فلسطينية خلال شهر آب/ أغسطس 2022 لبنان: استمرار ارتفاع التهديدات على الحريات المدنية خلال شهر آب/ أغسطس 2022
آخر التطورات
عد الى الخلف
منظمات المجتمع المدني تحيي الذكرى العاشرة للحركة الشعبية وتدين الاستخدام المنهجي للتعذيب
Apr 06, 2021

تعبير

بتاريخ 22 مارس 2021، بناء على شكوى قدمها وزير العدل خالد بن علي آل خليفة، منع مجلس تأديب المحامين محامي حقوق الإنسان عبد الله الشملاوي من مزاولة مهنة المحاماة لمدة عام. تم إبلاغ مركز الخليج لحقوق الإنسان بنيّة الشملاوي استئناف القرار أمام مجلس تأديب المحامين الاستئنافي. وزعم الوزير أن عدة تغريدات نشرها الشملاوي خالفت المادة 43 من قانون المحاماة. ويترتب على ذلك عقوبات تتراوح من الإنذارات إلى الإيقاف عن الممارسة لمدة لا تتجاوز ثلاث سنوات أو إلغاء ترخيص مزاولة مهنة المحاماة. واجه الشملاوي سابقًا محاكمة بسبب تغريدتين على تويتر، إحداهما حذفها لاحقًا، وهي حول إبداء آرائه الشخصية حول الصيام، وأخرى علّقت على تغريدة نشرتها صحيفة الأيام في 2018.

في 16 مارس 2021، أصدر مركز الخليج لحقوق الإنسان، بالتعاون مع شركائه في مجال حقوق الإنسان، أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين AHRDB))، مركز البحرين لحقوق الإنسان BCHR))، الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان FIDH))، والمنظمة العالمية أصدرت منظمة مناهضة التعذيب OMCT)) تقريرًا بعنوان "أنماط التعذيب في البحرين: يجب أن يواجه الجناة العدالة". بالاعتماد على أقوال الشهود المباشرة من قبل الناجين من التعذيب، يعد التقرير دراسة شاملة حول الطرق والوسائل المحددة التي يتم من خلالها ارتكاب التعذيب في البحرين، مع التركيز بشكل خاص على الفترة التي تبدأ منذ الحراك الشعبي 2011 والقمع العنيف الذي أعقب ذلك. يصف التقرير الاستخدام الممنهج للتعذيب في نظام العدالة الجنائية البحريني، والذي يرقى إلى مستوى السياسة الحكومية الرسمية التي تُستخدم على وجه التحديد لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين والصحفيين والزعماء الدينيين وجميع الأصوات المعارضة.

تقرير آخر، نشره مركز البحرين لحقوق الإنسان بالتعاون مع مركز الخليج لحقوق الإنسان بعنوان "البحرين: التعذيب هو السياسة والإفلات من العقاب هو المعيار"، يوثق حالات 24 شخصية معارضة وناشطة في المجتمع المدني، بالإضافة إلى عشرات حالات السجناء السياسيين المدانين الذين تعرضوا للتعذيب. ينص التقرير: "على الرغم من أن البحرين، منذ عام 2011، أدخلت العديد من الإصلاحات لمعالجة الممارسات غير القانونية التي ترتكبها قواتها الأمنية، إلا أن التعذيب منتشر ومنهجي". وفقًا لوثائق مركز البحرين لحقوق الإنسان، "تعرض كل شخص تقريبًا تم القبض عليه نتيجة للحراك الشعبي لعام 2011 لمستويات مختلفة من سوء المعاملة أثناء الاعتقال أو الاستجواب أو الحبس الاحتياطي أو السجن". وجاء في التقرير: "قامت القوات الأمنية بتعذيب المعتقلين إما لانتزاع الاعترافات أو كعقاب لمشاركتهم في الاحتجاجات السلمية. وتم ارتكاب أنواع مختلفة من التعذيب الجسدي والنفسي بحق المعتقلين في مختلف أقسام الشرطة ومقار الأجهزة الأمنية ومراكز التوقيف والسجون".

في تطورات منفصلة، في 11 مارس 2021، اعتمد البرلمان الأوروبي قرارًا يدعو البحرين إلى إطلاق سراح المدافعين عن حقوق الإنسان، ووقف انتهاك حرية التعبير، ووضع حد لاستخدام حظر السفر وسحب الجنسية انتقاما من أنشطة حقوق الإنسان السلمية. يدعو القرار إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي، بمن فيهم عبد الهادي الخواجة، والدكتور عبد الجليل السنكيس، وناجي فتيل، وعبد الوهاب حسين، وعلي حاجي، والشيخ علي سلمان، وحسن مشيمع. تم اعتقالهم وحكم عليهم لمجرد ممارسة حقهم في حرية التعبير ".

في رسالة مشتركة، بقيادة معهد البحرين للحقوق والديمقراطية BIRD))، إلى خدمة العمل الخارجي الأوروبي EEAS)) قبل زيارة وزير الخارجية البحريني لبروكسل في فبراير 2021، طلبت 20 منظمة من الاتحاد الأوروبي الضغط من أجل حرية المدافعين عن حقوق الإنسان.