الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
التقرير الشهري حول الفضاء المدني في فلسطين - شهر أيار/ مايو 2022 تقرير الفضاء المدني في البحرين لشهر ماي/أذار 2022 أهم أحداث الفضاء المدني في موريتانيا - أيار/ماي 2022 تقرير الفضاء المدني في اليمن - شهر مايو 2022 ما الذي يحرك تونس؟ البيئة التمكينية للمجتمع المدني في الجزائر - شهر ماي/أيار 2022 تقرير الفضاء المدني في مصر لشهر مايو/أيار 2022 راصد الفضاء المدني في العراق – أيار/ماي 2022 راصد الفضاء المدني في لبنان - مايو/أيار 2022 الفضاء المدني في السودان - مايو/ أيار 2022 هل يعيش المغرب ردة في مجال الحقوق والحريات؟ التقرير الشهري حول الفضاء المدني في فلسطين - نيسان/أبريل 2022 تقرير إبريل/نيسان 2022 حول الفضاء المدني في مصر تقرير حول أنشطة المجتمع المدنى الموريتانى خلال شهر ابريل/ نيسان 2022 تقرير شهر أبريل حول الفضاء المدني في البحرين 2022م تقرير الفضاء المدني في اليمن لشهر ابريل/ نيسان 2022: استهداف الإذاعات المحلية في اليمن مرصد الفضاء المدني في لبنان - أبريل/ نيسان 2022 راصد الفضاء المدني في العراق – نيسان/ أبريل 2022 أضواء على مستجدات المجتمع المدني بالمغرب تقرير شهر أبريل/ نيسان 2022 حول البيئة التمكينية في الجزائر
آخر التطورات
عد الى الخلف
تقرير الفضاء المدني في اليمن لشهر ابريل/ نيسان 2022: استهداف الإذاعات المحلية في اليمن
May 10, 2022


اقتحم مسلحين تابعين لجماعة الحوثي «أنصار الله» في ٩ ابريل ٢٠٢٢ ثلاث إذاعات خاصة في محافظة إب وسط اليمن، هي: إذاعة سمارة اف ام وإذاعة اللون اف ام وإذاعة يمن ميوزك اف ام.

وكان مرصد الحريات الإعلامية قد أصدر بيانا أدان فيه الواقعة، موضحا أن مقاطع الفيديو التي حصل عليها تؤكد قيام مجموعة مسلحين حوثيين باقتحام الإذاعات بقوة السلاح دون مسوغ قانوني وتحطيم ونهب محتويات الإذاعات قبل أن يتم إيقاف بثها.

وطالب المرصد جماعة الحوثي بالتوقف عن الممارسات التعسفية بحق الإذاعات الخاصة في مناطق سيطرتها، وأكد التزام الاذاعات بسياسة الحوثي وعدم بث برامج أو حلقات مناهضة لهم.

وأكد المرصد أن جماعة الحوثي دأبت منذ سيطرتها على صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى على تضييق الخناق ضد جميع الوسائل الإعلامية الخاصة والحزبية والمعارضة حتى أصبحت مناطقها خالية تماما من الوسائل الإعلامية المعارضة لها أو المستقلة عن توجهاتها.

وفي يناير الماضي أقدمت جماعة الحوثيين على إغلاق ٦ إذاعات خاصة في صنعاء بحسب بيان صادر عن نقابة الصحفيين اليمنيين.

وقال بيان النقابة: إن "مليشيات الحوثي" قامت بإغلاق كل من إذاعة صوت اليمن، غراند اف ام، الأولى، طفولة مجتمعية، الديوان، ودلتا، واصفة ذلك بأنها إجراءات تعسفية مقيدة لحرية الرأي والتعبير، مطالبا بسرعة إعادة بث هذه الإذاعات، وإيقاف كافة الإجراءات غير القانونية.

إذاعة صوت اليمن التي يديرها الصحفي مجلي الصمدي قالت في بيان لها: إن إجمالي خسارتها من إغلاق الإذاعة التعسفي منذ ٣ أشهر وصلت إلى نحو ٢٠ مليون ريال.

مشيرة الى أن شهر رمضان يعد بالنسبة لها "موسما إيراديا هو الرافد الأهم للتشغيل طوال السنة وتذهب كمرتبات وإيجارات وكهرباء"، واصفة ما تعرضت له بالظلم الفاحش من قبل وزير إعلام حكومة صنعاء (الحوثي) ضيف الله الشامي.

وطالبت الإذاعة بالتضامن معها "كي لا يحتفي الظالم بظلمه... ولكي لا يحتفي بتشريد ١٢ موظفا فقدوا مصدر دخلهم منذ سبعين يوما وفي رمضان أيضا"، بحسب البيا.