الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
لبنان: بين الأزمة الاقتصادية والقضائية المغرب: التحديات الاجتماعية والحقوقية تلقي بظلالها على المجتمع تونس: انتهاكات بوليسية تهدد حرية الاعلام والصحافة الجزائر: فصل جديد من القمع والملاحقات القضائية مصر: الغسيل الأبيض وقمة المناخ COP 27 العراق: تشكيل الحكومة نهاية الانسداد السياسي ام بداية النهاية للحقبة الحالية السودان: ازدياد التضييق على حرية تكوين الجمعيات والحريات العامة اليمن: تدهور حرية التجمع والتعبير مصر: كيف يتعامل المجتمع المدني مع قمّة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: احتجازات تعسّفيّة لأسباب سياسية وغيرها من الانتهاكات على الفضاء المدني العراق: انفراج جزئي على وقع الصواريخ ينذر بتهديد السلم الأهلي خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 الجزائر: استمرار الاعتداءات على الناشطين والجمعيات والصحافيين خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 البحرين: استمرار التضييق على الحريات الفردية وحرية الحق في التجمع خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 لبنان: المجتمع المدني بمواجهة قمع السلطة والأزمة الاقتصادية خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 تونس: ضبابية مستقبل حرية الاعلام والصحافة - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 المغرب: الحريات العامة بين استراتيجية الحكومة الجديدة واستمرار الاعتقالات في صفوف الحقوقيين السودان: تداعيات انقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول مستمرة اليمن: المجتمع المدني يعاني من أجل البقاء - سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق 7 مؤسسات فلسطينية خلال شهر آب/ أغسطس 2022 لبنان: استمرار ارتفاع التهديدات على الحريات المدنية خلال شهر آب/ أغسطس 2022
آخر التطورات
عد الى الخلف
تقرير الفضاء المدني في اليمن خلال شهر يونيو/ حزيران 2022
Jul 13, 2022
تقرير شهر يونيو/اليمن
تصاعد موجة العنف ضد الصحفيين اليمنيين


لقي الصحفي اليمني صابر نعمان الحيدري، في ١٦ يونيو/حزيران، حتفه بالإضافة الى اثنين اخرين، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته، بمديرية المنصورة في العاصمة المؤقتة "عدن".


وكان الحيدري البالغ من العمر ٤٠ عاما، يعمل لصالح تلفزيون (NHK) الياباني، وعمل في إدارة العلاقات العامة بوزارة الإعلام اليمنية، في مهمة تسهيل إجراءات ومرافقة بعض الوفود الصحفية الزائرة إلى اليمن.

 

ويعد الاستهداف من خلال العبوات الناسفة للصحفيين هو الثاني من نوعه في اليمن، حيث استهدفت عبوة ناسفة الصحفيان محمود العتمي وزوجته رشا الحرازي في نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠٢١ في عدن، ما أدى الى مقتل الصحفية رشا وطفلها واصابة محمود إصابة بالغة.

 

الحادث اثار موجة غاضبة من ردود الأفعال، لا سيما مع فشل السلطات المحلية بتوفير الحماية للصحفيين في ظل ما يبدو انها موجة عنف موجهة لاستهداف الصحفيين وترويعهم.  كذلك؛ ادانت العديد من المنظمات الحقوقية الحادث، ودعت الى ضرورة توفير الحماية للصحفيين.

 

وفي بيان -نشر على صفحتها فيس بوك- أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين بشدة ما أسمتها بـ«الجريمة الآثمة»، ودعت النقابة الأجهزة الأمنية في محافظة عدن إلى سرعة التحقيق وكشف ملابسات الجريمة، والإعلان عن نتائج التحقيقات وكشف خيوط الجريمة والجناة الذين خططوا ونفذوا هذه الجريمة الشنيعة بحق صحفي لا يملك غير الكلمة، وجلب الجناة إلى العدالة وتوقيع العقوبة العادلة بحقهم.

 

واستنكرت النقابة تكرار وقوع هذه الجرائم ضد الصحفيين، وعبرت عن أسفها واستيائها الشديد لعدم ظهور نتائج التحقيقات في جرائم مماثلة سابقة منها اغتيال الزملاء الصحفيين نبيل القعيطي، أديب الجنابي، ورشا الحرازي، وتشدد على ضرورة أن تقوم الاجهزة الامنية والسلطة المحلية بعدن بواجباتها القانونية تجاه هذه الجرائم التي تستهدف الصحفيين والمدنيين.

 

في المقابل؛ وجهت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بإجراء تحقيق حول الحادثة، حيث ذكرت وكالة "سبأ" الرسمية أن رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي أجرى، اتصالاً هاتفياً بوزير الدولة محافظ عدن أحمد لملس، للاطلاع على الأوضاع في عدن، وملابسات التفجير الإرهابي الذي أودى بحياة الحيدري وعدداً من زملائه.

وأوضحت أن العليمي وجه بإجراء "التحقيقات العاجلة حول ملابسات التفجير الغادر، الذي يستهدف إسكات الحقيقة، وإشاعة خطابات التضليل، والخرافة التي تعتاش عليها جماعات العنف والإرهاب".