الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
لبنان: بين الأزمة الاقتصادية والقضائية المغرب: التحديات الاجتماعية والحقوقية تلقي بظلالها على المجتمع تونس: انتهاكات بوليسية تهدد حرية الاعلام والصحافة الجزائر: فصل جديد من القمع والملاحقات القضائية مصر: الغسيل الأبيض وقمة المناخ COP 27 العراق: تشكيل الحكومة نهاية الانسداد السياسي ام بداية النهاية للحقبة الحالية السودان: ازدياد التضييق على حرية تكوين الجمعيات والحريات العامة اليمن: تدهور حرية التجمع والتعبير مصر: كيف يتعامل المجتمع المدني مع قمّة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: احتجازات تعسّفيّة لأسباب سياسية وغيرها من الانتهاكات على الفضاء المدني العراق: انفراج جزئي على وقع الصواريخ ينذر بتهديد السلم الأهلي خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 الجزائر: استمرار الاعتداءات على الناشطين والجمعيات والصحافيين خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 البحرين: استمرار التضييق على الحريات الفردية وحرية الحق في التجمع خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 لبنان: المجتمع المدني بمواجهة قمع السلطة والأزمة الاقتصادية خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 تونس: ضبابية مستقبل حرية الاعلام والصحافة - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 المغرب: الحريات العامة بين استراتيجية الحكومة الجديدة واستمرار الاعتقالات في صفوف الحقوقيين السودان: تداعيات انقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول مستمرة اليمن: المجتمع المدني يعاني من أجل البقاء - سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق 7 مؤسسات فلسطينية خلال شهر آب/ أغسطس 2022 لبنان: استمرار ارتفاع التهديدات على الحريات المدنية خلال شهر آب/ أغسطس 2022
آخر التطورات
عد الى الخلف
بيئة غير مستقرة بشكل متزايد لحقوق الإنسان والحريات المدنية مع إجراء الانتخابات العراقية
Oct 29, 2021

في الفترة التي سبقت الانتخابات العراقية التي جرت في 10 أكتوبر / تشرين الأول 2021، والتي شهدت أدنى نسبة مشاركة منذ سنوات، كان هناك جو غير مستقر على نحو متزايد لممارسة حقوق الإنسان الأساسية والحريات المدنية. بالإضافة إلى انتهاكات حرية التعبير والتجمع، سلط تقرير حديث لـ هيومن رايتس ووتش الضوء على الصعوبات التي يواجهها العراقيون، مع عدم قدرتهم على ممارسة حقهم في التصويت نتيجة التشريعات التمييزية وعدم إمكانية الوصول إلى مراكز الاقتراع.


حرية التجمع


○ الحكم على نشطاء سياسيين بالسجن

حكمت محكمة جنايات دهوك، في 19 سبتمبر 2021، على الناشط السياسي الملا نذير النبي شفيق برواري رئيس اللجنة الاجتماعية للاتحاد الوطني الكردستاني بمديرية زاخو بمحافظة دهوك، بالسجن سبع سنوات بتهمة الاتصال والتواصل والتعاون مع حزب العمال الكردستاني. وأكد محاميه أن جميع التهم الموجهة إليه ملفقة ولا توجد أدلة كافية للحكم عليه بالسجن. اعتقلت قوات الأمن التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني برواري في 11 شباط 2021. وفي التاريخ نفسه، حكمت محكمة الجنايات في دهوك على الناشط السياسي نعمت كونيش، عضو حزب الشعب الديمقراطي، المقيم في محافظة أربيل، بـحكم بالسجن سبع سنوات بتهمة التعاون مع حزب العمال الكردستاني.


في 17 سبتمبر 2021، أطلقت مجموعة مسلحة في حي جرجرة بمدينة السليمانية النار على الناشط السياسي ياسين بولوت الملقب أيضًا باسم شكري سرهد، مما أدى إلى مقتله على الفور. يُذكر أن بولوت كان يعيش في مدينة السليمانية منذ سنوات، حيث تلقى العلاج في المستشفى. وفي حادثة مماثلة وقعت في اليوم السابق، مساء يوم 16 سبتمبر 2021، أطلقت مجموعة من المسلحين النار على الناشط السياسي فرهاد باشكوندور وأصابوه بجروح خطيرة. هو حاليا في حالة مستقرة. وفي اليوم التالي، أعلنت الجهات الأمنية، عن توقيف شخص ارتكب أعمالا إجرامية، من بينها محاولة الاغتيال هذه، دون تقديم مزيد من التفاصيل.


○ استهداف النشطاء من قبل مسلحين وتفجيرات


في 2 سبتمبر 2021، نجا حمود حطاب الحليجي شقيق الشاعر الشعبي جاسب الحليجي وعم محامي حقوق الإنسان المختطف على الحليجي، من محاولة اغتيال قام بها مسلحان يركبان دراجة نارية. جاسب الحليجي، الذي دأب على البحث عن ابنه المخطوف في تشرين الأول 2019، اغتيل في آذار 2021.

في 28 آب 2021، زرع مجهولون قنبلة صوتية أمام منزل الناشطة بالمجتمع المدني حمدية السعدي. الساعدي يسكن في حي سومر وسط مدينة الناصرية عاصمة محافظة ذي قار.


التجمع السلمي


في صباح يوم 9 سبتمبر 2021، تعرض مهندسون مطالبون بوظائف لاعتداء من قبل شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرة في ساحة الاحتجاج بالقرب من مبنى المحافظة في العمارة عاصمة محافظة ميسان. كما تم اعتقال عدد من المتظاهرين وإطلاق سراحهم في نفس اليوم.


حرية التعبير


○ النشطاء والصحفيين حكم عليهم بالسجن

في 23 سبتمبر 2021، أصدرت محكمة جنايات دهوك حكماً بالسجن لمدة عام على الصحفي والناشط في المجتمع المدني أوميد حاجي برشكي في كلتا القضيتين المرفوعتين ضده. تتعلق الحالة الأولى بـ "زعزعة الأمن في المنطقة" المزعومة، فيما تتعلق الحالة الثانية بـ "انتقاداته ومواقفه تجاه حكومة إقليم كردستان". أرجأت المحكمة جلسة النطق بالحكم في قضية ثالثة تتعلق بنشره على صفحته على فيسبوك عن عضو برلماني من الحزب الديمقراطي الكردستاني يسافر خارج المنطقة خلال جائحة COVID-19 دون عقاب.

في 29 سبتمبر 2021، أصدرت محكمة جنايات دهوك حكما بالسجن ستة أشهر على ناشط المجتمع المدني، خلات سندي، بعد اتهامه بانتقاد حكومة إقليم كردستان على شبكات التواصل الاجتماعي وأثناء مقابلاته الإعلامية. اعتقل في 15 يوليو 2021 فور وصوله إلى إقليم كوردستان بعد سفره من بريطانيا، حيث كان يعيش منذ عدة سنوات كمواطن بريطاني.

○ سجناء الرأي يعلنون إضرابهم عن الطعام بسبب تأجيل القضايا


احتجاجًا على التأجيل المتعمد والمتكرر لمحاكماتهم، بدأ سجناء الرأي المعتقلون من منطقة بادينان (محافظة دهوك) بإقليم كوردستان إضرابهم عن الطعام في 8 سبتمبر 2021. وأكدت التقارير المحلية أنه لم يتم الإعلان رسميًا عن انتهاء الإضراب، رغم تدهور الحالة الصحية لبعض المشاركين مثل الصحفي وناشط المجتمع المدني اياز كرم برجي والصحفي خضر محمد أمين زيباري.

ويأتي الإضراب عن الطعام على خلفية التأجيل المتكرر لجلسات محاكمة عدد من معتقلي الرأي. صرح أحد أعضاء فريق الدفاع عن السجناء (مجموعة من المحامين المتطوعين) في مؤتمر صحفي عقد أمام محكمة الجنايات في أربيل بتاريخ 8 أيلول 2021، بأن محاكمة عدة سجناء قد تأجلت حتى إشعار آخر، وبعد ذلك تم تأجيل محاكمة عدة سجناء. أعلن المعتقلون إضرابهم عن الطعام أمام القاضي في ظل اليأس الذي يشعرون به من التأجيل المتكرر لمحاكماتهم. كما أكد عضو فريق الدفاع أن المعتقلين وصلوا إلى مرحلة لم يعد بإمكانهم تحمل عدم وجود حكم في قضاياهم.

قررت محكمة جنايات أربيل تأجيل محاكمة الناشطين السياسيين شيروان طه أمين كوغر ومسعود علي حاجي سنجاري وكركر عباس علي روستنكي وبندور أيوب راشد حتى 20 أكتوبر 2021، وكذلك محاكمة الناشطين السياسيين عامر خالد عقيد دهوكي وفرشات وأحمد سعيد وجمال خليل مجيد سندي وسليمان موسى أحمد زيباري وسليمان كمال سليمان حريكي تم تأجيله حتى 21 أكتوبر 2021.

○ اعتقال واحتجاز صحفيين وناشط على الإنترنت


في 15 سبتمبر 2021، اعتقلت الجهات الأمنية في ناحية سميل الصحفي دالمان فرج خانكي. أفرج عنه أخيرًا في 20 سبتمبر 2021، بكفالة قدرها ثلاثة ملايين دينار عراقي، بشرط ألا يشارك في أي نشاط إعلامي على مواقع التواصل الاجتماعي. تم استدعاؤه من قبل قوات الأمن 83 مرة منذ 2014 بسبب نشاطه السلمي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، فقد اعتقلت القوات الأمنية في محافظة كركوك في 4 أيلول 2021 خمسة صحفيين كانوا يغطون أحداثا أمنية في قرية شعل بسركران التابعة لناحية الدبس: مراسل وكالة الأناضول يوجين جولا، المصور هشام محمد، مراسلة قناة NRT ديار محمد، المصور علي بغدادي. ومراسل تلفزيون كركوك يوسف مراد. نُقل الصحفيون إلى مركز شرطة محلي حيث تم استجوابهم لأكثر من ساعتين قبل إطلاق سراحهم في نهاية المطاف. كما قامت الشرطة بفحص معدات التصوير الخاصة بهم للتأكد من عدم الاحتفاظ بصور لأفراد من قوات الأمن.

بتاريخ 26 آب 2021، اعتقلت قوات الأمن الوطني من محافظة البصرة، والتي كانت ترتدي ثياباً مدنية، ناشط الإنترنت حسين الشهماني. يُعرف الشهماني بمقاطع الفيديو التي ينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وينتقد فيها الفساد وسوء الخدمات العامة وسوء الإدارة. ولم يُبلَّغ أبدًا بسبب اعتقاله وأُطلق سراحه بعد ثلاثة أيام.

○ تعرض منزل الصحفي للهجوم


في 4 سبتمبر 2021، استهدف منزل عائلة الصحفي علي فاضل بقنبلة صوتية دمرت سقف المنزل وأرعبت الصحفي وأسرته. وبحسب فاضل الساكن في قرية شفتة بمحافظة ديالى، فإن "مسلحين مجهولين وضعوا قنبلة صوتية أمام منزلي في قضاء بعقوبة لكنها والحمد لله لم تتسبب في خسائر بشرية بل خسائر مادية كالاضرار التي لحقت بالمنزل ". وقبل الهجوم بيوم، نشر فاضل تدوينة على صفحته على فيسبوك جاء فيها: "جزء مهم من فشل المسؤولين هو قصور مكاتبهم الإعلامية وفشلهم في إدراك أهمية التعامل مع المجتمع بإيجابية، ولدينا كفاءات، لكن لسوء الحظ، تم استبعادهم أو تجميدهم لعدة أسباب ". للأسف، بعد الهجوم على منزله، شعر الصحفي بأنه مضطر لإغلاق حسابه على فيسبوك.