الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
لبنان: بين الأزمة الاقتصادية والقضائية المغرب: التحديات الاجتماعية والحقوقية تلقي بظلالها على المجتمع تونس: انتهاكات بوليسية تهدد حرية الاعلام والصحافة الجزائر: فصل جديد من القمع والملاحقات القضائية مصر: الغسيل الأبيض وقمة المناخ COP 27 العراق: تشكيل الحكومة نهاية الانسداد السياسي ام بداية النهاية للحقبة الحالية السودان: ازدياد التضييق على حرية تكوين الجمعيات والحريات العامة اليمن: تدهور حرية التجمع والتعبير مصر: كيف يتعامل المجتمع المدني مع قمّة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: احتجازات تعسّفيّة لأسباب سياسية وغيرها من الانتهاكات على الفضاء المدني العراق: انفراج جزئي على وقع الصواريخ ينذر بتهديد السلم الأهلي خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 الجزائر: استمرار الاعتداءات على الناشطين والجمعيات والصحافيين خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 البحرين: استمرار التضييق على الحريات الفردية وحرية الحق في التجمع خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 لبنان: المجتمع المدني بمواجهة قمع السلطة والأزمة الاقتصادية خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 تونس: ضبابية مستقبل حرية الاعلام والصحافة - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 المغرب: الحريات العامة بين استراتيجية الحكومة الجديدة واستمرار الاعتقالات في صفوف الحقوقيين السودان: تداعيات انقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول مستمرة اليمن: المجتمع المدني يعاني من أجل البقاء - سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق 7 مؤسسات فلسطينية خلال شهر آب/ أغسطس 2022 لبنان: استمرار ارتفاع التهديدات على الحريات المدنية خلال شهر آب/ أغسطس 2022
آخر التطورات
عد الى الخلف
التقرير الشهري حول الفضاء المدني بالسودان - مارس 2022
Apr 15, 2022
 تقرير لجنة أطباء السودان المركزية حول ضحايا انقلاب 25 أكتوبر حتى الآن

 

في تحديــثها لـ 20 مارس، تقول اللجنة إن عدد الشهداء المؤكدين 88 شهيداً حتى الآن. من بينهم شهيد أصيب يوم 21 أكتوبر برصاص نفس القوات من أمام مبنى البرلمان وتوفي يوم 28 أكتوبر.  ثمانية ٌوسبعون من الشهداء ماتور برصاص حي مباشر على أعضاء (كالرأس والعنق والبطن، والحوض والفخذ). أربعة شهداء ماتوا نتيجة الإصابة بطلق ناري متناثر (بسلاح يرجح أنه بندقية خرطوش). ثلاثة شهدا ماتوا نتيجة إصابة عنيفة بعبوة غاز مسيل للدموع.  شهيدان ماتا نتيجة ضرب مبرح على الرأس؛ وشهيد مات نتيجة إصابة في الصدر لم يتم تحديد طبيعتها بعد. من بين الشهداء أربعة عشر طفلا، وأنثى، وشيخ سبعيني.

 

تقرير المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان حول السودان (7 مارس 2022)

 

في تقريره، ذكر المفوّض أن آلاف السودانيين ما زالوا مستمرين في الخروج للشوارع والاحتجاج على الانقلاب، والتأكيد على حقهم في الاحتجاج السلمي ضده وضد انتهاكات حقوق الإنسان. أشار المفوّض لعدد الضحايا المتراكم منذ يوم الانقلاب.

 

أضاف المفوّض إلى أن المستشفيات والمرافق الطبية نفسها لم تسلم من الاعتداءات بواسطة القوات التابعة للانقلاب، وأن الكادر الطبي في تلك المستشفيات والمرافق تعرضوا للهجوم وللغاز المسيل للدموع، كما منعت القوات الجرحى من الوصول للإسعاف المطلوب. وذكر المفوض أنه بين نوفمبر 2021 ومارس 2022 قام مكتب حقوق الإنسان بتوثيق حالات اقتحام لست مستشفيات بواسطة قوات الأمن، وفي بعض الحالات تم ضرب واعتقال متظاهرين جرحى والاعتداء على كادر طبي. كذلك حصلت حالات مضايقة لسائقي سيارات الإسعاف الذين نقلوا المتظاهرين الجرحى.

 

أشار المفوض كذلك إلى أنه منذ الانقلاب أعطيت القوات النظامية – بما فيها جهاز المخابرات العامة – سلطات واسعة وحصانة مؤقتة من المقاضاة.

 

وقال المفوض إن مكتب حقوق الإنشان وثّق لـحوالي 1000 حالة اعتقال لمعارضين للانقلاب ونتائجه، بين 25 أكتوبر 2021 و3 مارس 2022، من بينهم 144 امرأة و148 طفل. والكثير من أولئك الذين تم اعتقالهم تعرضوا لمعاملة سيئة وقت الاعتقال. أضاف المفوّض أن ثلاثة من المعتقلين مجهولي المكان.

 

 

استمرار التظاهرات وتصعيدات الجماهير ضد السلطة الانقلابية

 

في أواخر مارس 2022 أعلنت مجموعات من لجان المقاومة – خاصة لجان مقاومة ولاية الخرطوم – عن تصعيد الاحتجاجات ومقدمات العصيان المدني العام، حيث رفعت جداول للمزيد من أيام المواكب المتتالية، كما نوّهت بارتفاع حالات "تتريس الشوارع" الحية في العاصمة (أي إغلاقها بواسطة الحجارة وفروع الأشجار وغير ذلك مما يوقف حركة السير فيها). وتتزامن تلك التصعيدات مع قرب ذكرى 6 أبريل، وهي ذكرى انتفاضة الشعب السوداني بنجاح ضد نظام عسكري سابق كذلك (نظام مايو) في 1985.

 

حل السلطة الإنقلابية لمجالس الجامعات وتغيير مدراء الجامعات

في 29 مارس، أصدر زعيم السلطة الإنقلابية، تحت مسمى رئيس مجلس السيادة، قرارا بحل جميع مجالس أمناء الجامعات التابعة للدولة، كما أصدر قرارا بتعيين مدراء جدد للجامعات المعنية وكذلك نواب المدراء. وقد لقي هذا الأمر معارضة واسعة من الأساتذة والأكاديميين داخل تلك الجامعات وخارجها. أصدرت تجمعات أساتذة جامعات مختلفة – مثل تجمع أساتذة جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، وتجمع أساتذة جامعة النيلين، والهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم – بيانات تعلن فيه رفضها لتلك القرارات وتشير إلى عدم شرعيتها وتعد بمناهضتها.

 

أنشطة في الفضاء المدني

في 31 مارس، قامت مجموعة واسعة من لجان المقاومة بابتدار مؤتمر صحفي حول "الميثاق الثوري لسلطة الشعب"، وهو، كما وصفته، "تم بناءه بعصف ذهني جماعي قاعدي وحوارات بأذهان مفتوحة لحوالي 15 ولاية، وناقشته بقية الولايات." ولذلك يُعدّ هذا الميثاق من أكبر الإنجازات التنظيمية السياسية للجان المقاومة، ويُتوقّع أن يكون له أثر واسع في مقبل الأيام في الفضاء المدني والسياسي في السودان.

 

أيضا، من الإضافات المهمة فيما يخص الفضاء المدني في شهر مارس، تأسيس الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الزعيم الأزهري لتصبح سادس نقابة منتخبة بعد خمسة أجسام نقابية سابقة: الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم؛ نقابة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات - فرعية الخرطوم؛ الهيئة النقابية للصيادلة العاملين بالشركات- نقابة صيادلة ولاية الخرطوم؛ الهيئة النقابية لأساتذة جامعة نيالا؛ والهيئة النقابية لأساتذة جامعة البحر الأحمر.