الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
لبنان: بين الأزمة الاقتصادية والقضائية المغرب: التحديات الاجتماعية والحقوقية تلقي بظلالها على المجتمع تونس: انتهاكات بوليسية تهدد حرية الاعلام والصحافة الجزائر: فصل جديد من القمع والملاحقات القضائية مصر: الغسيل الأبيض وقمة المناخ COP 27 العراق: تشكيل الحكومة نهاية الانسداد السياسي ام بداية النهاية للحقبة الحالية السودان: ازدياد التضييق على حرية تكوين الجمعيات والحريات العامة اليمن: تدهور حرية التجمع والتعبير مصر: كيف يتعامل المجتمع المدني مع قمّة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: احتجازات تعسّفيّة لأسباب سياسية وغيرها من الانتهاكات على الفضاء المدني العراق: انفراج جزئي على وقع الصواريخ ينذر بتهديد السلم الأهلي خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 الجزائر: استمرار الاعتداءات على الناشطين والجمعيات والصحافيين خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 البحرين: استمرار التضييق على الحريات الفردية وحرية الحق في التجمع خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 لبنان: المجتمع المدني بمواجهة قمع السلطة والأزمة الاقتصادية خلال شهر سبتمبر/ أيلول 2022 تونس: ضبابية مستقبل حرية الاعلام والصحافة - شهر سبتمبر/ أيلول 2022 المغرب: الحريات العامة بين استراتيجية الحكومة الجديدة واستمرار الاعتقالات في صفوف الحقوقيين السودان: تداعيات انقلاب 25 أكتوبر/ تشرين الأول مستمرة اليمن: المجتمع المدني يعاني من أجل البقاء - سبتمبر/ أيلول 2022 فلسطين: جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق 7 مؤسسات فلسطينية خلال شهر آب/ أغسطس 2022 لبنان: استمرار ارتفاع التهديدات على الحريات المدنية خلال شهر آب/ أغسطس 2022
آخر التطورات
عد الى الخلف
اعتقال وقتل الصحفيين والمتظاهرين. رقابة ناشطين في الانتفاضة الفلسطينية
Jun 11, 2021

شهد شهري أبريل ومايو 2021 أسوأ صراع فلسطيني إسرائيلي منذ سنوات. في منتصف نيسان / أبريل 2021، تم تهديد ست عائلات تعيش في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية منذ خمسينيات القرن الماضي بالإخلاء. أثار ذلك احتجاجات من سكان الشيخ جراح، مع انضمام العديد من الفلسطينيين إلى الاحتجاجات. واندلعت اشتباكات خلال الاحتجاجات، حيث استخدمت القوات الإسرائيلية القوة المفرطة ضد المتظاهرين. وردًا على ذلك، سار شبان يهود إسرائيليون أيضًا، مطالبين بـ "الموت للعرب". بعد ذلك، في 7 مايو 2021، خلال صلاة الجمعة في المسجد الأقصى بالقدس، انتشرت الشرطة الإسرائيلية، مما أدى إلى إصابة أكثر من 200 فلسطيني. وأصدرت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007، إنذارًا لإسرائيل، مهددة بالهجوم إذا لم تسحب قواتها المسلحة من الحرم الشريف والشيخ جراح. بعد عدم الامتثال لهذه الدعوة، أطلقت حماس صاروخًا في 10 مايو 2021. وردت إسرائيل بغارات جوية على غزة، مما أسفر عن مقتل طفلين. 

استمر تبادل الضربات الجوية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 248 فلسطينيًا و66  طفلاً. في 20 مايو 2021، بعد 11 يومًا من العنف، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

في أعقاب هذه التطورات، دعت منظمات المجتمع المدني الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى التصويت لصالح قرار إنشاء لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة بشأن الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني. في 27 مايو 2021، تبنى مجلس حقوق الإنسان قرارًا بإنشاء لجنة تحقيق دولية.

التجمع السلمي

في أبريل 2021، اندلعت احتجاجات بسبب تهديد عائلات من الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة بالإخلاء. وواجه المتظاهرون الفلسطينيون في منطقة القدس الشرقية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط. وبحسب منظمة العفو الدولية، فقد تم اعتقال المتظاهرين بشكل تعسفي، واستخدمت السلطات الإسرائيلية القوة المفرطة، بما في ذلك استخدام القنابل الصوتية والقنابل اليدوية، ورش خراطيم المياه الكريهة (الظربان) على المتظاهرين والمنازل في الشيخ جراح.

كما اندلعت الاحتجاجات في الضفة الغربية وداخل إسرائيل. في أوائل مايو 2021، أقامت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين كرفانات في جبل صبيح بالضفة الغربية المحتلة، وبمساعدة القوات الإسرائيلية منعت منذ ذلك الحين أي وصول للفلسطينيين إلى المنطقة التي تضم بساتين زيتون واسعة تعود لسكان بيتا. منذ ذلك الحين، احتج السكان على البؤرة الاستيطانية الجديدة التي تقع على الأطراف الجنوبية للقرية وتشكل ما يقدر بنحو 30 في المائة من مساحة أراضي بيتا بأكملها. استمرت المنطقة في كونها نقطة محورية للتوترات حيث يقاوم الفلسطينيون العدد المتزايد من المشاريع الاستيطانية في المنطقة. شنت القوات الإسرائيلية حملة قمع عنيفة على المتظاهرين الفلسطينيين في قرية بيتا بالضفة الغربية المحتلة، مما أسفر عن إصابة العشرات.

كما اندلعت احتجاجات أخرى في مايو 2021، مما أدى إلى اندلاع أعمال عنف في مجمع المسجد الأقصى في القدس الشرقية وإصابة أكثر من 205 أشخاص بسبب أيام من التوترات المتصاعدة. أطلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت باتجاه الفلسطينيين الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في اليوم الأخير من شهر رمضان في المسجد الأقصى. وعبر مصلون عن دعمهم لطرد الفلسطينيين من منازلهم في الشيخ جراح، والتي ادعى المستوطنون اليهود في القدس الشرقية أنها طالتهم. وروى صحفي فلسطيني لمنظمة العفو الدولية كيف "اندلعت القوات الإسرائيلية بإطلاق الصواريخ والقنابل المسيلة للدموع":
وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية OCHA))، أصيب في الفترة ما بين 7 مايو و 10 مايو 2021 1000 فلسطيني، 735 منهم أصيب بالرصاص المطاطي.
أدى رد فعل القوات الإسرائيلية على المظاهرات الفلسطينية إلى إصابة العديد ومقتل البعض. استشهد الشاب الفلسطيني أحمد شمسة متأثرا بجراحه بعد إصابته برصاص القوات الإسرائيلية في رأسه خلال الاحتجاجات. كما قُتل الطالب الفلسطيني محمد حمايل، 15 عاماً، برصاص القوات الإسرائيلية في بيتا خلال الاحتجاجات. وحمايل هو رابع فلسطيني يقتل برصاص جنود إسرائيليين خلال الاحتجاجات المستمرة في بيتا خلال الشهرين الماضيين. وأكد بسمان حمايل، ابن عم حمايل، 36 عاما، أن سبعة متظاهرين آخرين على الأقل أصيبوا بالرصاص الحي في الاحتجاجات بينما أصيب عشرات آخرون.

تعبير

الاعتقالات الإدارية للصحفيين الذين يغطون الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
أدى الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين الذين يعيشون في القدس الشرقية وغزة والضفة الغربية إلى انتهاكات لحقوق الإنسان ضد الصحفيين. وتشير منظمة مراسلون بلا حدود إلى أن ما مجموعه 13 صحفياً فلسطينياً محتجزون إدارياً لدى السلطات الإسرائيلية. يأتي ذلك بعد اعتقال عدد من الصحفيين الذين عملوا على تغطية الاحتجاجات في الشيخ جراح وتغطية اشتباكات أخرى بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية. ومن بين هؤلاء الصحافيين، الصحافية الرئيسية زينة حلواني والمصور وهبي مكية من قناة الكوفية، اللذان اعتقلا مؤخرا لتغطيتهما خطر الإخلاء في الشيخ جراح شرقي القدس.
وفي أواخر مايو / أيار 2021، تم الإفراج عن الصحفيين ووضعهما في الإقامة الجبرية لمدة شهر بعد اعتقالهما وتعرضهما لسوء المعاملة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة.
أفاد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) عن وقوع 408 انتهاكاً بحق وسائل إعلام في الضفة الغربية المحتلة - بما فيها القدس الشرقية - وقطاع غزة. ومن بين هذه الانتهاكات 215 انتهاكاً من قبل السلطات الإسرائيلية، فيما ارتكب مختلف السلطات الفلسطينية ما مجموعه 96 انتهاكاً في الضفة الغربية وقطاع غزة، جميعها خلال عام 2020. وتتزايد الأعداد نتيجة توترات عام 2021، بواقع 122 انتهاكاً يجري توثيقها في مايو 2021.

مقتل صحفي في غارات جوية اسرائيلية
في مايو 2021، تم ارتكاب أفظع الانتهاكات ضد وسائل الإعلام خلال الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة بعد إطلاق صواريخ من الأراضي الساحلية على إسرائيل، والذي جاء بدوره في أعقاب أحداث عنف في القدس الشرقية. قتل الصحفي الفلسطيني يوسف أبو حسين في غزة عندما قصف منزله خلال غارة جوية إسرائيلية. في 11 مايو 2021، استشهدت الصحفية الفلسطينية ريما سعد وعائلتها في شقتهم خلال قصف بعد أن هاجمت القوات الإسرائيلية منازل مدنية في مدينة غزة. في 16 أيار 2021 قُتل الصحفي عبد الحميد كلك إثر قصف منزل عائلته في غزة.
ويأتي ذلك في إطار سلسلة الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة على الصحفيين والحريات الإعلامية في فلسطين، حيث قصف جيش الاحتلال ودمر مقرات ومكاتب نحو 30 وسيلة إعلامية فلسطينية وعربية ودولية خلال عدوانه المستمر على قطاع غزة. وفقًا للجنة حماية الصحفيين، تعرضت أكثر من 18 وسيلة إعلامية محلية ودولية في مدينة غزة، بما في ذلك قناة الجزيرة ووكالة "أسوشيتد برس"، للقصف خلال الهجمات العسكرية الإسرائيلية.
بالإضافة إلى ذلك، ووفقًا للجنة حماية الصحفيين، فقد أثرت التهديدات الموجهة للصحفيين على ظهور عملهم لأن العديد من المواقع، التي تعتبرها السلطات الفلسطينية وسائل إعلام معارضة، يتعذر الوصول إليها منذ عام 2017 ويتم إغلاق المزيد منها. ويرجع ذلك إلى أن الصحفيين الفلسطينيين يواجهون معركة شاقة عند تغطيتهم من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.
المدافعون عن حقوق الإنسان للرقابة والاعتداء
شرعت قوات الأمن الإسرائيلية في حملة عنيفة في محاولة لإسكات أصوات المحتجين على التهديد بإجلاء عائلات فلسطينية من القدس الشرقية. واستهدفت شرطة الاحتلال ناشطين بارزين واعتقلتهم في منازلهم، واعتدت على متسابقي الماراثون الذين كانوا يحاولون دعم العائلات الفلسطينية، كما اعتدت على نشطاء بالغاز المسيل للدموع كانوا يتظاهرون. كان الناشطان الشقيقان التوأم منى الكرد ومحمد الكرد في طليعة حملة #SaveSheikhJarrah على مواقع التواصل الاجتماعي ضد طرد الفلسطينيين من منازلهم. وقد تم القبض عليهما في منزلهما في 6 يونيو 2021 ووجهت إليهما تهمة "ارتكاب أعمال من شأنها تعكير صفو الأمن العام" و "المشاركة في أعمال شغب".
في الرابع من حزيران / يونيو 2021، انطلقت مسيرة نظمها ناشطون تضامناً مع العائلات الفلسطينية التي تواجه الطرد القسري في القدس الشرقية المحتلة. ومع ذلك، أصيب 23 عداءًا بعد أن أطلقت الشرطة الإسرائيلية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية واستخدمت العنف الجسدي. وغرد أحد النشطاء، جلال أبو خاطر، قائلاً: "تعرضت للضرب ست مرات من قبل القوات الإسرائيلية، بسبب الركض في بلدة ومدينة أجدادي".

تعرض النشطاء الفلسطينيون للرقابة على منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook وInstagram وTwitterوYouTube. وفقًا للمركز العربي لتطوير وسائل التواصل الاجتماعي، اتهمت "حملة،" مجموعة حقوقية فلسطينية، عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي بـ "التعاون الوثيق" مع النظام الإسرائيلي وحلفائه العديدين لفرض رقابة على الخطاب الفلسطيني. في حين أن هذه المنصات كانت فعالة في مساعدة الفلسطينيين على الوصول إلى جمهور عالمي، فقد تم استخدامها أيضًا للرقابة والمراقبة. جمعت حملة أكثر من 200 شهادة من أشخاص تم حذف منشوراتهم عن فلسطين. تلقى آخرون رسائل تفيد بأن مشاركاتهم "تنتهك إرشادات المجتمع". في بيان مشترك، دعت منظمات المجتمع المدني فيسبوك وتويتر إلى "الوقف الفوري لعمليات الإزالة هذه، وإعادة المحتوى والحسابات المتأثرة، وتقديم تفسير واضح وعام لأسباب إزالة المحتوى".
تظهر الوثائق الصادرة عن مركز صدى الاجتماعي أنه كان هناك أكثر من 770 انتهاكًا رقميًا للمحتوى أنشأه أولئك الذين يربطون أنفسهم بالحركة المناهضة للهجمات الفلسطينية. وكان العدد الكبير ارتفاعاً ملحوظاً، بدءاً من انتفاضة حي الشيخ جراح وأحداث القدس المحتلة والهجوم الإسرائيلي على غزة. بالإضافة إلى ذلك، يُظهر تقرير صادر عن "حملة'' يغطي الفترة من 6 إلى 19 مايو 2021 زيادة كبيرة في الرقابة على الخطاب السياسي الفلسطيني عبر الإنترنت، إلى جانب تزايد أمثلة خطاب الكراهية والتحريض ضد الفلسطينيين بما في ذلك تنظيم حشود إسرائيليين عنيفة عبر الإنترنت.
فشلت جهود فرض الرقابة على حملة إنقاذ الشيخ جراح وإسكات من ينقلون عن المظالم في وقف الحملة أو احتواء انتشارها. لا يزال النشطاء في الشيخ جراح يحشدون عبر الإنترنت وعلى الأرض. لم ينجحوا فقط في توحيد الفلسطينيين عبر فلسطين المستعمرة في صراع مشترك، ولكنهم أيضًا حولوا انتباه العالم إلى التطهير العرقي الإسرائيلي.