احتجاجات العراق - سبتمبر 2019

شهد العراق في الاشهر الماضية تظاهرات محدودة يقوم بها مجموعة من المطالبين بالتعيين في الوظائف العامة، وكانت مواقعها اما أبواب الوزارة المعنية بكل جهة، او في الساحات العامة في بغداد، كما تحول قسم منها الى اعتصامات، مثل اعتصام خريجي كليات هندسة النفط والجيولوجيين امام وزارة النفط، وخريجي الإدارة والاقتصاد في ساحة التحرير، وحاملي الشهادات العليا امام رئاسة الوزراء، وغيرهم من المحتجين الذين يطالبون بإعادة توظيفهم بعد فسخ عقودهم في فترة سابقة.

ومعظم هذه الاعتصامات حافظت على سلميتها ولم تفرق من قبل السلطات الامنية كونها لا تعيق حركة السير أو الدخول والخروج.

وفي تطور لافت في يوم ٢٥/٩/٢٠١٩ فرقت قوات مكافحة الشغب بسيارات المياه والغاز المسيل للدموع مظاهرة حاملي الشهادات العليا وتم تناقل صور وفيديوهات لتعرض نساء متظاهرات للرشق بالماء وتعرض البعض لإصابات، مما ادى الى غليان شعبي رافقه امتعاض واستياء كبيرين جراء قيام الحكومة بنقل قائد عسكري كبير ساهم في تحرير المدن المحتلة من داعش وتجميده. اعتبر المواطنون هذا الإجراء إهانة لجهوده وعدم عرفان لما قدمه في المعارك. هذا بالإضافة الى تراكم السخط الشعبي بسبب الفساد الاداري والمالي وتشريع قوانين لصالح أحزاب السلطة، مما أشعل دعوات عبر وسائل التواصل الاجتماعي الى مظاهرات حاشدة في ساحة التحرير يوم ١-١٠-٢٠١٩. احتشدت مجاميع من الشباب في يوم الثلاثاء في ساحة التحرير منددة بالحكومة ومطالبة بإسقاطها، وقسم اخر من المطالب كان يدور حول تغيير النظام.

ومن اللافت ان هذه المجاميع لا علاقة لها بالأحزاب التي كانت تسير التظاهرات السابقة وحتى بعض من الناشطين في التظاهرات بالأعوام الفائتة. فجل المشاركين من الشباب دون ٢٥ سنة بل ودون ١٨ سنة ايضا وهم جيل جديد لم يشارك في التظاهرات السابقة في اعوام ٢٠١١ و٢٠١٣ و٢٠١٥. كان الدافع الاساسي لهم هو يأسهم من الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية خصوصا ان معظمهم مهدد بالبطالة ويعزون السبب الى النظام السياسي المحاصصاتي والفساد الاداري الذي يشوبه.

جوبهت هذه التظاهرات بقسوة مفرطة وتم استخدام الهراوات والغاز المسيل للدموع والمياه الحارة ولكنها فشلت في تفريقهم مما ادى الى استخدام الرصاص الحي. وتعرض المتظاهرون وقوات الأمن الى إصابات بلغت ٢٦٠ جريحاً منهم ٤٠ من رجال الأمن وأدت الى وقوع ٣ ضحايا كلهم من مدينة الصدر الفقيرة الواقعة شرق بغداد. كما تم تطويق ساحة التحرير ومنع وصول اي متظاهر لها.

ادى الاستياء الكبير جراء وقوع الضحايا واستخدام القوة المفرطة غير المتناسبة مع ردود فعل المتظاهرين الى تظاهرات شعبية في ليل يوم الثلاثاء والأيام التي تلتها وأدى منع وصول المتظاهرين الى ساحة التحرير الى انتشار رقعة التظاهرات في كثير من الأحياء وقطع الشوارع واحراق الإطارات. وانتشرت التظاهرات في بقية المحافظات الجنوبية ونزلت قوات الأمن بكثافة وقطع الانترنت بشكل تام عن العراق وحظر التجوال في معظم هذه المحافظات وأجزاء من العاصمة بغداد. وأدى تواصل التظاهرات والافراط في الرد عليها وتفريقها الى مقتل ما يزيد على ١٥٠ متظاهرا بينهم من قوى الامن وجرح أكثر من ستة الاف شخص الى غاية يوم ٦/١٠/٢٠١٩ واقدمت السلطات على قطع الانترنت بشكل تام لخمسة ايام في جميع المحافظات عدا اقليم كردستان.

 

أخر التطورات

الفضاء المدني في السودان - مايو 2020
05/18/2020

الفضاء المدني في السودان - مايو 2020

رغم الظروف الصحية الطارئة واعلان الحظر الشامل في العاصمة الخرطوم، الا ان الفضاء المدني يتسم بالحراك الايجابي رغم بعض الظواهر السلبية في ظل توازن القوى بين مكونات الحراك الثوري والقوى المضادة للثورة خاصة المؤسسات العسكرية والأمنية.  

السودان إقرأ المزيد
تظاهرات العراق: التحديات والتوجهات القادمة
05/15/2020

تظاهرات العراق: التحديات والتوجهات القادمة

الحركة الاحتجاجية في العراق تجدد مطالب المساءلة في أول جلسة إحاطة عبر الانترنت: ناشطون ومدافعون عن حقوق الإنسان يطالبون الحكومة الجديدة بدعم التحقيقات في الانتهاكات التي استهدفت المتظاهرين. نسقت جمعية الأمل العراقية بالتعاون مع منظمة امبيونتي واتش ومعهد صحافة الحرب والسلام اليوم هذه الجلسة التي انضم اليها متحدثون من خمس محافظات، ألا وهي ذي قار، وبغداد، والنجف، والبصرة، والديوانية، عرضوا خلالها مختلف الانتهاكات التي تعرض لها العراقيون في حركة الإحتجاج التي انطلقت منذ أكتوبر 2019.

وقد كتب هذا الملخص بناء على العروض التي قدمت خلال الجلسة.

العراق إقرأ المزيد
بيئة عمل المجتمع المدني في مصر - أبريل 2020
05/01/2020

بيئة عمل المجتمع المدني في مصر - أبريل 2020

استمرت تعليمات وإجراءات مجلس الوزراء الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا وهو ما يؤثر بالفعل على كافة قطاعات الدولة وخصوصا عمل منظمات المجتمع المدني. وهو ما انعكس بوضوح على أنشطة المجتمع المدني ما بين خيري لدعم الفئات المتضررة من هذا الإغلاق، او صحي والذي ركز على توفير مستلزمات أولية مثل القفزات والكمامات سواء لتوزيعها على المواطنين أو تقديمها للفرق الطبية.

كما كان لهذا الإغلاق أثر واضح على تعطل في الإجراءات الخاصة بالموافقات على مشروعات المجتمع المدني حتى التي تعمل بالتعاون مع الحكومة. رغم ذلك الإغلاق لم تنسى الحكومة في 28 من أبريل 2020 من تم تجديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وفقا القرار رقم 168 لسنة 2020 المنشور في الجريدة الرسمية.

مصر إقرأ المزيد
الفضاء المدني في الجزائر - تقرير أبريل 2020
04/30/2020

الفضاء المدني في الجزائر - تقرير أبريل 2020

بالإضافة الى تداعيات وباء كورونا، تشهد الجزائر استمرار قمع النشطاء انتقاماً من المشاركين في الاحتجاجات، وتطورات جديدة في قضية التضييق على الصحافة الحرة.

الجزائر إقرأ المزيد