الفضاء المدني في العالم العربي

يسعى هذا المرصد إلى تغطية أخبار الفضاء المدني في المنطقة العربية وتحليلها ومواكبة المجتمع المدني بكافة تحدياته وانتقالاته
التقرير الشهري حول الفضاء المدني في فلسطين - شهر حزيران/ يونيو 2022 تقرير المجتمع المدني في موريتانيا – حزيران/ يونيو 2022 تقرير حول الفضاء المدني في البحرين خلال شهر يونيو/ حزيران 2022 تقرير الفضاء المدني في اليمن خلال شهر يونيو/ حزيران 2022 البيئة التمكينية للمجتمع المدني في الجزائر - شهر يونيو/ حزيران 2022 تقرير الفضاء المدني في مصر يونيو/ حزيران 2022 تقرير الفضاء المدني في المغرب خلال شهر يونيو/ حزيران 2022 تقرير الفضاء المدني في العراق لشعر يونيو/ حزيران 2022 التقرير الشهري حول الفضاء المدني بالسودان خلال يونيو/ حزيران 2022 التقرير الشهري حول الفضاء المدني في فلسطين - شهر أيار/ مايو 2022 تقرير الفضاء المدني في البحرين لشهر ماي/أذار 2022 أهم أحداث الفضاء المدني في موريتانيا - أيار/ماي 2022 تقرير الفضاء المدني في اليمن - شهر مايو 2022 ما الذي يحرك تونس؟ البيئة التمكينية للمجتمع المدني في الجزائر - شهر ماي/أيار 2022 تقرير الفضاء المدني في مصر لشهر مايو/أيار 2022 راصد الفضاء المدني في العراق – أيار/ماي 2022 راصد الفضاء المدني في لبنان - مايو/أيار 2022 الفضاء المدني في السودان - مايو/ أيار 2022 هل يعيش المغرب ردة في مجال الحقوق والحريات؟
آخر التطورات
عد الى الخلف
الفضاء المدني في السودان - مايو/ أيار 2022
Jun 10, 2022

التقرير الشهري حول الفضاء المدني بالسودان

مايو 2022

 

استمرار التظاهرات وتصعيدات الجماهير ضد السلطة الانقلابية

استمرت المواكب التظاهرية، المركزية وغير المركزية، ضد السلطة الانقلابية في مدن سودانية شتى. قامت تنسيقيات لجان مقاومة ولايه الخرطوم بإصدار جدول عوام للمواكب المركزية في مايو 2022 يتضمن الخميس من كل أسبوع بالإضافة إلى أيام أخرى. وفي إحدى تكتيكاتها، لتشتيت تركيز وموارد القوات الموكلة بقمع المواكب، أعلنت عن بعض أيام للمواكب ثم سحبتها في نفس أيام تلك المواكب وأعلنت انها كانت إعلانات مزيفة "لخداع السلطة واستهلاك طاقتها".  كما استمرت بيانات لجان المقاومة من شتى مدن السودان تعلن عن مواكبها كذلك وعن مؤازرتها للمتظاهرين والتضامن معهم في كل مكان. وقد شهدت المواكب المركزية واللامركزية قمعا مستمرا. قامت مواكب في مدينة أمدرمانن في 21 مايو وتعرضت لقمع كبير، أدى للكثير من المصابين، والعديد من الاعتقالات العنيفة، وسط المظاهرين، مع تأكيد حالة وفاة على الأقل (الشهيد: محمـــد خــالص الديـن علــي، 20 سنة ، والذي أصيب بطلق ناري متناثر في الصدر وتوفي في وارتقت روحه نفس اليوم.) أيضا تعرض الشهيد مجتبى عبدالسلام عثمان، 23 سنة، للدهس بعربة تتبع للقوات النظامية في مليونية 5 مايو، بالخرطوم،  وتوفي بنفس اليوم.

 

أحداث الكرينك والجنينة، دارفور

في أواخر أبريل، حصلت أحداث دامية في بلدة الكرينك، بغرب دارفور، حيث قامت ميليشيا مسلحة (بأسلحة ثقيلة وعربات دفع رباعي) بالهجوم على سكان القرية، إثر توترات أمنية دامت لمدة يومين في المنطقة. وسقط من جراء الهجوم عشرات الضحايا. تقول شبكة عاين الإخبارية: "نفذ المسلحون هجومهم على البلدة في وقت مبكر من صباح اليوم الاحد [24 أبريل] رغم التعزيزات العسكرية التي دفعت بها قوات الحكومة إلى المنطقة على خلفية توترات اليوميين الماضيين...واندلع [القتال] بين مجموعات رعوية وأهالي بلدة “كرينك” مما أسفر عن مقتل (21) شخصا على الأقل وجرح نحو (19) آخرين من الطرفين" وعبر الأيام تمددت أعمال العنف حتى بلغت أكثر من 200 قتيلا و130 جريحا، كما تم التبليغ عن ثلاث حالات اغتصاب، بينما وضع الرعاية الصحية في أزمة واحتقان. ووفق راديو دبنقا، "قال مكتب الأمم المتحدة للشئون الإنسانية ( أوشا) إن ما بين (85000 )و(115000 ) شخص نزحوا بسبب العنف في كرينك، وأشار إلى هدوء مصحوب بتوتر ساد مدينة كرينك خلال الأيام الخمسة الماضية. أوضح التقرير إن الوضع الإنساني في كرينك ما زال مصدر قلق كبير.

 

تقرير لجنة أطباء السودان المركزية حول ضحايا انقلاب 25 أكتوبر حتى الآن

تقول للجنة أطباء السودان المركزية، بتاريخ 28 مايو، إن عدد الشهداء المؤكدين لدى اللجنة بلغ 98 شهيدا، "من بينهم شهيد أصيب يوم 21 أكتوبر برصاص نفس القوات [قوات انقلاب 25 أكتوبر] من أمام مبنى البرلمان وارتقت روحه يوم 28 أكتوبر." أما الجرحى فقد تجاوزت أعدادهم الألف. وفي شهر مايو تحديدا فقد بلغ عدد الشهداء الموثقين أربعة شهداء، من تواريخ 5 و21 و28 مايو. (الأسباب: تعرض للدهس بعربة تتبع للقوات النظامية، وإصابة بطلق ناري متناثر في الصدر، وإصابة برصاص حي في الصدر، واختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته القوات النظامية).

 

ورشة: نحو مشاركة فعالة للمجتمع المدني في فعالية التنمية

قامت منظمة نداء التنمية السودانية (نداء) بتنظيم ورشة عمل، بمقر المنظمة بالخرطوم، بعنوان " نحو مشاركة فعالة للمجتمع المدني في السودان من أجل فعالية التنمية". قدمت الندوة دكتورة إحسان بابكر، وتم تقديم ورقتين بعنواني "مدخل إلى حوكمة التنمية" (تقديم قصي همرور) و"إدماج المجتمع المدني في مسار فعالية التنمية" (تقديم شادن فضل)،  ثم قام بإدارة النقاش الخبير والاستشاري التنموي أحمد الحسين، حيث جاء النقاش على محورين: محور مختص بـ"البيئة التمكينية للمجتمع المدني بالسودان"، ومحور حول التوصيات والطريق للأمام. وتعد الورشة ضمن أنشطة منظمة نداء مع المجتمع المدني السوداني لتطبيق مبادئ اسطنبول الثمانية حول فاعلية التنمية (ودور منظمات المجتمع المدني في فاعلية التنمية) ، 2010، رغما عن الأوضاع المعقدة التي تمر بها البلاد حاليا. قامت الورشة بالتعاون مع شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية (ANND).

 

أنباء عن منع مفوضية العون الإنساني السودانية لأنشطة للمنظمات المدنية

أصدرت هيئة محامي درافور وشركاؤها، في 23 مايو، بيانا حول تلقى عدد من منظمات المجتمع المدني اتصالات من فنادق، كانوا قد حجزوا بها لأداء مناشط، وفي تلك الاتصالات تم إبلاغهم بأن مفوضية العون الإنساني (HAC)  قد أخطرت تلك المرافق بعدم إقامة أي منشط لمنظمات المجتمع المدني بدون إذن مسبق ومكتوب من المفوضية. قال بيان هيئة محامي دارفور إن هذا المستوى المتصاعد من التضييق على المنظمات يُعد مشابها فقط لما كان يتم إبان حكم نظام الإنقاذ البائد (1989 – 2019)، وندّد البيان بهذا الأمر وقال إن الهيئة "ستدرس هذه التوجيهات الأمنية وما بها من مساس بالحقوق والحريات وستخاطب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بجنيف وكافة الجهات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان." مقابل ذلك أصدرت المفوضية الاتحادية بيانا تؤكد فيه أنها "لم تصدر أي توجيهات للفنادق تمنع قيام أى ورشة او منشط للمنظمات إلا بإذن مسبق." بينما ترد أخبار أن القرار صدر من مفوضية ولاية الخرطوم.

 

اعتقالات للناشطين، وجلسة محكمة جنائية لمتظاهرين

تواترت أخبار حملات اعتقالات للناشطين، ومن تلك الأخبار الموثقة: اعتقال الناشط ناظم سراج، ليومين ثم الإفراج عنه؛ واعتقال صحفي (طه مدثر) على خلفية مقال تحدث فيه عن بيع الجيش لمياه الشرب لمواطني القضارف. كما تمت في 29 مايو أول جلسة محكمة للشباب: محمد آدم، ومصعب الشريف، وأحمد الفاتح ومحمد الفاتح، في قضية اتهام تتعلق بمقتل عميد شرطة في أحد المواكب. عمّ الجلسة حضور غامر من الجماهير الداعمة والمتضامنة مع المتهمين حيث تؤكد الجماهير ولجان المقاومة أن التهم لُفّقت ضدهم بدوافع سياسية. في الجلسة الأولى، طالبت هيئة الدفاع بالاطلاع على ملف التحري الذي فيه خلاف وجدل قانوني، كما طالب بعرض المتهمين على الفحص الطبي (للتأكد من أي آثار تعذيب)، وقيل بأن قاضي الجلسة وافق على الطلبين، وتقررت الجلسة القادمة 12 يونيو. 

 

رفع حالة الطوارئ، وإطلاق سراح بعض المعتقلين السياسيين

صدر مرسوم رسمي مساء 29 مايو برفع حالة الطوارئ بالبلاد؛ وفي آخر مساء نفس اليوم أصدر محامو الطوارئ بيانا يفيد بإطلاق سراح 63 من المعتقلين والمعتقلات السياسيين من سجون بورتسودان ودبك وكوستي، مع بقاء آخرين في سجون أخرى.